رسالة شكر

أنا سيدة سورية في الخامسة والثلاثين من العمر.. أنجبت طفلتي الأولى وأنا في الثامنة عشر من العمر، ثم عانيت من إجهاضات متكررة على مدى خمس عشرة عاماً متتالية.

وخلال هذه السنوات زرت العديد من الأطباء في سورية والعالم حيث ذهبت إلى ألمانيا للعلاج عام 1991 وإلى فرنسا عام 1994 وغيرها ولكن الرد كان دائماً أنه لا سبب لهذه الإجهاضات.

إلى أن ساق إلينا القدر السعيد الدكتور فاتح سراج الدين عن طريق الصدفة فراسلته وأطلعته على حالتي ودعوته إلى سورية لكي يعالجني وقبل الدعوة مشكوراً وجاء إلى سوريا وقام بإعطائي العلاج المناسب وأخبرني أنه بعد عام من إنتهاء العلاج سوف أحمل ولن اُجهض بإذن الله.

وفعلاً فقد حملت ولم اُجهض ورزقت بطفلة أتمت العام الأول من عمرها.

وقد أعطيت من دوائي الذي عالجني به الدكتور (فاتح) امرأتين اُخرتين كانتا تعانيان من الحالة ذاتها وقد رزقتا بأطفال والحمد لله.

ولا يسعني إلا أن اُقدم للدكتور خالص شكري وامتناني لأنه لولا فضل الله عز وجل وفضله لما نُعمت بنعمة الأمومة للمرة الثانية.

Advertisements